شؤون محلية

نيويورك تايمز: أمريكا تهاجم قاعدة اليمن لتأمين منشآت النفط

أغسطس 09, 2017
عدد المشاهدات 523
عدد التعليقات 0
عدن اوبزيرفر-الخليج أونلاين   

بدأ الآلاف من القوات اليمينة، المدعومة أمريكياً وإماراتياً، هجوماً واسع النطاق على معاقل تابعة لتنظيم القاعدة في جنوبي اليمن، بحسب ما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم بدأ الأسبوع الماضي في محافظة شبوة بنحو 2000 عنصر من القوات اليمنية المدعومة إماراتياً، بالإضافة إلى عدد قليل من أفراد القوات الخاصة الأمريكية التي تقدِّم المساعدة والتخطيط الاستخباراتي.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن الهجوم الذي تشارك فيه قوات يمنية دربتها الإمارات، يهدف بالدرجة الأولى إلى تأمين منشآت النفط والغاز في جنوبي البلاد.

ومنذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض مطلع العام الجاري، برز تحدي اليمن كواحد من التحديات التي أولاها الرئيس اهتماماً كبيراً، ففي الأيام الأولى له أذِنَ ترامب لقوات من النخبة الأمريكية في شن غارة برية باليمن، استهدفت فرع “القاعدة” في اليمن، والذي يعتبره ترامب أخطر جماعة متشددة حول العالم.

في المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد، تقود الولايات المتحدة، بمساعدة إماراتية ومن رجال القبائل اليمنية المتحالفة معها، عمليات عسكرية لمطاردة 3 آلاف عنصر من أتباع “القاعدة” والمقاتلين القبليين التابعين لها.

ومنذ 28 فبراير الماضي، شنت الولايات المتحدة الأمريكية نحو 80 ضربة جوية ضد مقاتلي التنظيم في اليمن، بحسب الكابتن جيف ديفيس المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، في حين شهد عام 2016 نحو 38 ضربة جوية باليمن.

بالإضافة إلى تبادل المعلومات الاستخباراتية مع الشركاء اليمنيين والإماراتيين، فإن أمريكا تقدِّم الوقود لسلاح الجو ولقوات الاستطلاع المشاركة في العملية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر محلي في محافظة شبوة قوله إن العمليات العسكرية الجارية في المدينة هي عمليات مخصصة لتأمين منشآت النفط والغاز، مبيناً أن القوات هاجمت أهدافاً داخل المدينة، وألقت قنابل على عدد منها، علماً أن مقاتلي التنظيم، ومنذ أن علموا بالهجوم، فروا من المنطقة.

التحدي الأكبر أمام هذه العملية هو المناطق الريفية المتحصنة في الجبال، والتي تعتبر معاقل مهمة لمقاتلي التنظيم، سيكون من الصعب الوصول إليها؛ فمحافظة مثل شبوة تتميز بتضاريسها الجبلية الوعرة؛ ما يصعب من مهمة القوات المهاجمة.

سكان محليون في مدينة عزان قالوا إن طائرات من دون طيار ومروحيات وطائرات حربية أطلقت قنابل صوتية فوق المدينة وطلقات تحذيرية، في وقت يؤكد السكان المحليون أن مقاتلي التنظيم خرجوا من المدينة قبل وصول القوات اليمنية المشاركة في العمليات القتالية هناك.

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى