عالم الفن

رامي صبري : اتهام عمرو دياب بتقليدي أمر معيب.. وأصبحت ملتزماً بالصلاة بعد حبسي

أغسطس 03, 2018
عدد المشاهدات 901
عدد التعليقات 0
-القاهرة-صلاح محمد
قال المطرب رامي صبري، إنه اتجه لتقديم الأغنيات ذات الكلمات والألحان الغريبة، لشعوره بالملل من الأغنيات العادية، التي باتت تمر مرور الكرام، بحسب قوله، مضيفاً أنه يتمنى التوقف عن تقديم الألبومات الغنائية، والاكتفاء بالأغنيات السنغل التي تحظى برواج وانتشار أكثر من الألبومات.
وكشف صبري في حواره مع 24 موقفه من الانتقادات التي تعرض لها عمرو دياب، بسبب تشابه هيئته الشكلية معه على بوستر ألبومه الجديد، وأوضح الاستفادات التي خرج منها من واقعة سجنه إثر تهربه من أداء الخدمة العسكرية.
لماذا لم تُغن لمطربين عرب في حفلك الأخير بطابا إرضاءً للجمهور الحاضر من الأردنيين والفلسطينيين؟
لا أجيد الغناء للغير دون معرفتي بالأسباب، إلا أنني أحب فيروز وغيرها من نجوم الأغنية العربية، ولكني أسعى للتركيز مع أغنياتي وتقديمها “لايف” للجمهور، بحيث يستمع إليها بشكل مختلف، ويعرفها من لم يستمع إليها سابقاً، علماً بأنني أغني للسيدة أم كلثوم أحياناً في حفلاتي، ولكن دون التقيد بطبيعة الجمهور الحاضر آنذاك.
ما سبب تركيزك على الأغنيات التي تحمل معان غريبة كـ “الراجل” و”أتشقلبلك” مثلاً؟
لا أعتبر الأغنيتين المُشار إليهما أغنيات غريبة، ولكنهما مختلفتين من حيث الكلمات والألحان، لأن الأغنيات العادية باتت تمر مرور الكرام، وأصبحت أشعر بالملل منها بشكل شخصي، ومن ثم فكرت في تقديم أغنيات ليست مختلفة فحسب، وإنما لم تُقدم في أوقات سابقة.
ولكن تلك النوعية من الأغنيات يقدمها تامر حسني وسميرة سعيد من آن لآخر؟
نعم، تامر يقدم أغنيات مختلفة من وقت لآخر، وكذلك سميرة سعيد أيضاً، فما أقصده أن الحياة تتطور بطبيعتها، ولابد أن نواكب هذا التطور منعاً لشعور الناس بالزهق والملل.
لماذا تحرص على تقديم ألبومات غنائية رغم اتجاه أغلب المطربين للأغنيات السنغل؟
أتمني التوقف عن تقديم ألبومات غنائية، لأنها تستغرق وقتاً طويلاً في تنفيذها، وتستنزف الكثير من الطاقة والجهد، ولا تلقى منها المردود المتوقع، بمعني أن الألبوم لا يُسمع منه سوى أغنيتان أو 3 أغنيات على أقصي تقدير، وتجد باقي الأغنيات التي نالت من وقتك وجهدك مطروحة على “يوتيوب”، أما الأغنية السنغل فتلقي انتشاراً أوسع من الألبوم الكامل، ولنا في ألبوم “الراجل” خير مثال، لأني بذلت جهداً كبيراً فيه، وسافرت تركيا لأجله لتقديم موسيقي جيدة ومختلفة، وبعد طرحه فوجئت برواج 4 أغنيات منه فقط، وهم “غالي” و”الراجل” و”محبتش” و”بنسى نفسي”.
لماذا تعاقدت أخيراً مع شركة “روتانا” رغم أزماتها الدائمة مع المطربين المصريين؟
الشائعات أصبحت منتشرة في كل مكان، ومنها شائعة إسقاط “روتانا” للمطربين المصريين، وهنا أتساءل: “لماذا تُسقطك شركة تكبدت أموالاً للتعاقد معك؟”، فحينما تعاقدت مع شركة “عالم الفن”، ولم أكن معجباً بطريقة العمل آنذاك، توقفت من دون افتعال أي مشكلة معهم، ولكن “روتانا” شركة محترمة أتمنى تحقيق النجاح معها خلال الفترة المقبلة.
ما تعليقك على الانتقادات التي تعرض لها عمرو دياب بسبب تشابه هيئته الشكلية معك في بوستر ألبومه الجديد؟
من المعيب اتهام عمرو دياب بتقليدي والعكس صحيح، لأن المُقلد لا يعرف طريق النجاح مهما حاول، ولا أنكر انزعاجي في بداياتي حينما كانوا يتهمونني بتقليد عمرو دياب، وكان المخرج طارق العريان يحتوي غضبي حينها قائلاً: “سيب اللي يقول يقول”.
ما الاستفادات التي خرجت منها من أزمة حبسك الأخيرة في واقعة تهربك من أداء الخدمة العسكرية؟
أصبحت أشعر بقيمة الأشياء كالحرية والمياه وكوب الشاي، علماً بأن الوضع لم يكن مأساوياً خلال تلك الفترة، حيث قضيت العقوبة داخل مكان نظيف جداً، وتظل جزئية الاحتجاز أصعب ما في الموضوع، ولكني أحمد الله على مروري بتلك المحنة، لأنها جعلتني ملتزماً بالصلاة مثلاً التي قصرت بشأنها كثيراً.24

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى