كتاب عدن

الشهيد يوسف شملان الخليفي الى جنة الرحمن

مايو 15, 2015
عدد المشاهدات 1040
عدد التعليقات 0
الشهيد يوسف شملان الخليفي الى جنة الرحمن 

بقلم : سعيد صالح علي الصقري .

شهداء الجنوب منذ الثوره الاولى الى الثانية لايعدوا  لكن الثوره السلمية المتمثلة بالحراك الجنوبي السلمي اظهرت وربت شباب ظهر في ظروف صعبة قد عجز عن التحرك فيها كثير من الزعامات التي التحقت بشباب الحراك بعد ان اثبت هذا الجيل بانه قد قهر تراسانت المحتل العسكرية وانهكها بنضاله السلمي منذ العام ٢٠٠٧ م مما اضطر المحتل اليمني لاعادة صياغة الحرب علي الجنوب من جديد والعوده الى  التحالفات العسكرية والقبلية والبعد الطائفي بعد ان فشل مشروع الفتوى الدينية وتحالفات المصالح في الجنوب في اخضاع شعب رفض العبودية وانتصر للحرية   .

لقد كان شهيدنا البطل يوسف سعيد شملان الخليفي في مقدمة صفوف الشباب في الحركة الشبابية التي كانت  تقدم الشهداء على طول تراب الجنوب كما ان هذا البطل قد نشئ وتربا في اسره مناضله في محيطه الجغرافي والقبلي فهوا ابن القيادي في الحراك الجنوبي ( سعيد شملان الخليفي ) لذلك نقول بان الجنوب سيظل يقدم على مذبح الحرية افضل وانبل شبابه بجود وسخاء من اجل حرية الجنوب واستقلاله ولا يهمنا كجنوبين تعدد ومسميات واستراتجيات المحتل اليمني  الخبيث التي يستخدمها في اعادة احتلال الارض والانسان الجنوبي 

وعليه فان شعب الجنوب من المهرة شرقا” الى باب المندب غربا”

عازم علي تقديم كل ما يملك من اجل نيل استقلاله وحرية وعلي جيراننا في السعودية والخليج ان ارادوا مساعدة شعب الحنوب عليهم اختصار الطريق وتخفيف كلفت استقلال الجنوب لان كلفت الاستقلال هي الدماء الجنوبية والدماء الجنوبية هي المخزون الحقيقي الذي سيحقق الامن والاستقرار للجزيرة والخليج  ونقول ونكرر لايوجد في قاموس شباب الجنوب امثال يوسف ورفاقه هدف او برنامج غير استعادة الارض والدولة والهوية واعلان استقلال الجنوب . فهل وصلت رسالة الشهداءالي صناع القرار في المجتمع الدولي والاقليمي اما اصنام السياسة وتجار الحروب وبايعين الاوطان لامجال لهم اليوم في تقرير مصيرنا كجنوبين احرار لان الاحزاب اليمنية التي تحاورها الرياض اليوم لا تمتك القرار علي ارض الجنوب لكون القرار بيد شباب ورجال الجنوب المقاومين على ارض الجنوب  ولوكان في الاحزاب اليمنية  خير” لليمن لما فشلت في ايقاف الحرب لانها لن تستطيع ايقاف الحوثي وعفاش الذين اجتاحوا الشمال خلال ساعات وفشلوا في الجنوب حتى اليوم . نحن الجنوبين لن نفكر يوما” في التنازل عن دماء شبابنا مهما كلفنا ذلك ولا يهمنا ان لحقنا بهم على خط تحرير الجنوب الذي دفعنا بهم نحو السير فيه

فان كنت ياولدي يوسف قد غادرت منا مسرعا”  ودون وداع فاننا  نرجوا من الله العلي القدير ان تكون انت وجميع الشهداء من سكان جنات  الفردوس الاعلى وان يجعلك ذخرا” لوالديك 

المجد والخلود للشهداء والخزي والعار للخونه والمتامرين على شعب الجنوب .

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد ايضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى