كتاب عدن

وعاد السيف الى غمده …

فبراير 22, 2017
عدد المشاهدات 490
عدد التعليقات 0
أنالله وانا اليه راجعون
غمد السيف وجف القلم 

أي صباح أربعاء طل علينا أي يوما من الدهر أسود صباحه .

غمد السيف وأي سيفا غمد .

سيف الجنوب اليافعي .

أبكي يا شوامخ القارة وجار والعر وثمر على شامخ جبل محرم .

أبكي ياشمسان ويا شواطئ عدن .

غمد السيف ورحل قائد الأنتصارات وقاهر الأعداء .

رحل باني الجيش الجنوبي الجديد .

رحل فارس الميادين ومرجف الساحات .

رحل المخطط العسكري المحنك الذي لم يهزم بمعركة قط .

أبكي يا عيوني دم على رجل شهم شجاع ودود متواضع .

غمد سيف الجنوب أيها الأحرار رحل الحر .

أيها الشرفاء رحل الشريف .

الثاني والعشرون من فبراير لعام السابع عشر بعد الألفين للميلاد ترجل عن الفرس فارس مغوار وغاب نجم الجنوب اللامع من بروج السماء .

سيفقدك الثراء وتبكيك ساحات النزال يا سيفا لا معا براق يا حساما هندوانيا ويا مهندا بتار فصلت بحدك جحافل العدا ففرقتها فلول تهيم في الصحاري والجبال .

يوم الأربعاء الثاني والعشرون من فبراير بهيم الليل في عز ضياء شمس النهار .

أضحى دجى .

لا ترئ فيه إلا دموع العين تنساب على كل خد وتسمع فيه أنات شهيج العبرات .

لك الحمد يا من على العرش أعتلا أجلك المحتوم حل على شهيدنا فتقبله يا من رحمته وسعت كل شيئ شهيدا في جنات الفردوس العلا .

أبا منيف أعذر قلم طالما رافق انتصاراتك اليوم جف حبره أن يكتب عنك إلا رثاء بعد أن كان لك دفاعا من حملات أقلام العدا ….
نعزي انفسنا والوطن بإستشهاد القائد البطل احمد سيف المحرمي ولانقول الا مايرضي ربنا وانالله وانا اليه راجعون .

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد ايضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى