كتاب عدن

الحكولة الشرعية والتخالف العربي!

مارس 26, 2018
عدد المشاهدات 447
عدد التعليقات 0
سلوى الجابري
الحكولة بلهجتنا الدارجة تعني العرقلة والتعثر فنقول: تحكول فلان في الطريق أي تعرقل وتعثر في مشيه  ففعل تحكول يتحكول تحكولاً يأتي منه الاسم “حكولة”.. أما بالنسبة للتخالف فهو ضد التحالف تماما وبإمكان كلمة التخالف أن تختصر مسافة الشرح والتعديل وتحل محل المثل القائل : اتفقنا إننا مانتفق!..مافيش داعي ندندن ونهز رؤوسنا مثلما يفعل فيصل علوي ونقول: ذي حقيقة مهما كان فيها ألم.. ألم ألم!  الألمين الأخيرين من عندي زيادة  زيادة على صعيد متصل بضنك الناس في المناطق المحررة من اليمن وهي المناطق المحررة فيما بعد من كل شيء حيث أعقبها الرئيس هادي بقرار تحرير العملة النقدية ومن ثم قرار تحرير المشتقات النفطية ..يعني نقدر نقول ولله الحمد أننا تحررنا من كل شيء كل شيء .. حتى من مشاعر الإنسانية والشفقة على هذا الشعب اليمني المطحون من اقصاه إلى اقصاه..طحنٌ ماراثونيٌ بدأته الحكولة الشرعية , التي يقال عنها انها حكومة , منذ وقت مبكر إلى ان صدح محافظ عدن الشيخ عبدالعزيز المفلحي بعلو صوته وقدم استقالته وسمّى الحكومة حينها بخاطفة الماء من أفواه المساكين والنور من عيونهم , حيث استمرت الحكومة اليمنية في تنفيذ برنامج حكولة محافظ عدن وعرقلته عن أداء مهامه عندها كان هذا الشعب المطحون المسكين هو حقل تجارب الضغط و الحكولة الشرعية على الشيخ عبد العزيز المفلحي وهذا الأخير لم يسطع صبرَ وكيف يصبر على مالم يحط به خبرَ؟! , ذهب المفلحي بعد أن تحكول في شباك الحكومة الشرعية وقدم استقالته , وبعد نجاح برنامج الحكولة والتطفيش الحكومي  استمرأت الحكومة الشرعية لعبة الحكولة لسير عمل كل شيء كل شيء.. حتى بعد ان ذهب المفلحي وطفش.. ولاعجب فكلما كانت الحكومة الشرعية تحكول  كل شيء كل شيء في عدن كانت عدن شيا فشيئا تتحرر من كل شيء كل شيء ..إلى ان نبغت قريحة وزراء الحكومة الشرعية مؤخرا وصدحوا بعلو صوتهم  واستقالوا.. ومثلما فعل محافظ عدن الشيخ عبد العزيز المفلحي فعل عبدعزيز آخر يقال عنه أنه جباري وفعل اخر صيادي كانت يتصيد الفرصة ..لكن الغريب في الأمر أن استقالة الشيخ عبد العزيز  المفلحي جاءت مسببة بتعرضه لحكولة شرعية وتطفيش حكومي بينما استقالتا عبدالعزيز الجباري وصلاح الصيادي جاءتا مسببة بتعرض الحكولة الشرعية لتخالف اجندات في سير عمل التحالف العربي ,تخالف لايخدم المصلحة الوطنية ولا الحكولة الشرعية التي تقوم بها الحكومة في عدن , أي أن هناك تخالف في تحالف دعم الحكومة الشرعية , وربما قد تكون نسيت الحكومة الشرعية انها عندما كانت تمارس لعبة الحكولة في عدن إنما كانت تبعث برسائل سلبية للعالم عن التحالف العربي تظهر عدم قدرته على تطبيع اوضاع المناطق المحررة من اليمن.. وهي بالتالي كانت تحكول سير عمل التحالف العربي ” هكذا فهمها الأشقاء في التحالف العربي”  , الان تزعم الحكومة الشرعية  ان هناك من يحكول عملها الوطني في المناطق المحررة !!..وعلى هذا الأساس قدمت رسالتها للجنة العقوبات الدولية… ياللعجب!

 الجدير بالذكر ان التحالف العربي عندما كان يشعر بحكولة الحكومة الشرعية لسيرعمله في عدن كان التحالف العربي يتجنب المواجهة المباشرة معها فيوكل مهمة مواجهتها للمجلس الانتقالي الجنوبي وللمقاومة الجنوبية الحليف الفعلي للتحالف على الأرض .. لكن يبدو أن الحكومة الشرعية مؤخرا باستقالات وزراءها وبرسالتها الاخيرة للجنة العقوبات الدولية أرادت التعجيل بموعد المواجهة والمكاشفة مع التحالف العربي.. ليبقى الشارع اليمني يلوك السؤال البيزنطي الذي مفاده :-

هل الحكولة الشرعية هي نتاج التخالف العربي أم أن التخالف العربي هو نتاج الحكولة الشرعية؟!

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد ايضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى