دين ودينا

التوكل على الله تعالى

التوكل على الله تعالى التوكل على الله تعالى الاعتماد على الله في إنجاز أمر ما، والتّفويض إليه، القلب لا يتعلق وينشغل إلّا باللهمع الإيمان الجازم بأنّ النّفع والضّر، والعطاء والمنع كل ذلك بيد الله -تعالى- وحده لا أحد سواه،التوكل على الله عبادةٌ أمر الله بها عباده المؤمنين، التوكل على الله والسعي والعمل لا يخذلك اللهالتّوكل على الله  تعالى  الأخذ بالأسباب فمن أراد الولد عليه بالزواج ثانياالعلم بأنّ الأسباب بيد الله  تعالى  فهو وحده القادر على جعل السّبب ذا فائدة ونفع، أو تعطيلهعن عمران بن الحصين، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب، لا يكتوون ، ولا يسترقون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون». تفويض الأمر إلى الله تعالي في كل امورنا، بيّن القرآن الكريم للمسلم بأنّ كل شيء بيد الله؛ فلا يحصل النفع والضر إلّا بإرادته الله، فإن آمن العبد بذلك كان مُطيعًا لأمر اللهالانسان علاقته بالبشر علاقة محبة؛ لأنهم مثله يعيشون بكفالة ورحمه الله ورعاية الخالق الرزاق،الله بيده الحياه والموت والرزقالبشر  يتقلبون بأقدار الله وأرزاقه والمعنوية، فقلب المسلم مطمئنٌ، يعلم أنّ النفع والضر بيد الله الوكيل، عن عمر -رضي الله عنه- مرفوعا: «لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خِمِاصاً وتروح بِطَاناً». خماصًا: جياعًا، بطانًا: مُمتلئات البطون.على المسلم الإيمان بكمال ربوبية الله وأنّه بيده كل شيء،توحيد الله وتخليص النفس من  الشرك ولهو الحياه، النفس أماره بالسوء،حسن الظن بالله،   في الصحيحين عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: نظرت إلى أقدام المشركين على رؤوسنا ونحن في الغار   فقلت يا رسول الله   لو أن أحدهم نظر إلى قدميه   أبصرنا تحت قدميه   فقال: « يا أبا بكر   ما ظنك باثنين   الله ثالثهما».فلما كان النبيصلى الله عليه وسلممتوكلا على الله واثقا بنصره ووعده ما ذكره الله بقوله «إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه».قل دائما حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُفي البخاري عن ابن عباس {حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار،وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قالوا {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}. آل عمران:173.

                         هانم داود

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى