مقالات

ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية

ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية
Attachment thumbnail
Attachment thumbnail
 رحلت فيه ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر 96 عاما، وتقول حسب التحقيق الذي أجرته الصحيفة المغربية،يعود أصل إليزابيث “الإسلامي” إلى الملكة الإسبانية “زايدة”، والتي تنحدر شخصيا من شبه الجزيرة العربية ومن نسب آل البيت.  .  كما ظهر أول إثبات علمي لصحة المعلومة، حيث أكد ذلك أحد أشهر علماء المسلمين المعاصرين ومفتي مصر الأسبق، علي جمعة.أثارت تصريحات علي جمعة، مفتي مصر السابق، موجة من الانتقادات، بعدما قال إن هناك مراجع تاريخية تشير إلى أن العائلة المالكة في بريطانيا ربما تعود أصولها إلى آل بيت النبي محمدأن “الموسوعة الملكية” البريطانية أدرجت في أرشيفها صلة القرابة والنسب بين الملكة الحالية والملكة الإسبانية “زايدة”. أي أن التحقق النهائي من المعلومة بات يتوقف على إثبات صلة قرابة “زايدة” بآل البيت في مكة المكرمة، الأمر الذي ما يزال موضع جدل كبير بين علماء الإسلام والتاريخ الإسلامي.أثارت تقارير الجدل مجددا بشأن نسبها إلى النبي محمدويعتقد مؤرخون أن ملكة بريطانيا الراحلة تنحدر من نسل الرسول الكريم محمد، بعد تتبع شجرة عائلتها إلى 43 جيلا، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية– لم يعلق مكتب الملكة الخاص على هذه الأخبار، ولكنه في ذات الوقت لم ينف صحتها. والملفت للنظر،نشرت تلك النتائج للمرة الأولى عام 1986 “بورك بيراج” أو “نبلاء بورك”، وهي سلطة بريطانية مختصة بالنسب الملكي،طبقًا لنتائج “بورك بيراج”، يمر نسل إليزابيث الثانية عبر إيرل كامبريدج في القرن الرابع عشر، وعبر إسبانيا في العصور الوسطى، وصولا إلى فاطمة بنت النبي محمدورغم أن بعض المؤرخين جادلوا بشأن هذا الادعاء، فإن سجلات النسب من إسبانيا في العصور الوسطى تدعم هذا التوجهالمعلومه حيث أنها أثارت جدلا بين المؤرخين وعلماء الأنساب في دقة المعلومة تاريخيا ووصفوها بأنها “شائعات دون سند تاريخي”              هانم داود

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى