ادب وثقافة

بين أسراب النساء

بين أسراب النساء

وقالت لنا قولا أجبنا بمثله
لكل مقال يا بثينَ جواب
أو.. هو المثل الشعبي
في بعض أريافنا من منطقة غربي بعلبك حيث يقولون:
من دهنو سَقّيلو

إبراهيم يوسف

لئن قيّض لي أن أستعيرَ من ميسون مشاعرها
ووحيَ قصائدها وحيوتها وشغفها وهي تكتب:

les souvenirs parfument l, âme
وكذلك
Rêves nocturnes

كما أرجوزة المشتاق؟
لتحولت الكلمات إلى صور بهذه الألوان

على وقع أنوار الصّباح
بعد ليل الصبابة والتّمني

والصفاء.. يفيض من عمق السماء
كناريٌ مسافر ينشرُ
جناحيه نشواناً في الفضاء

يرشف الندى من أكمام الزهور
يغفو على جناح الريح
ثم ينام على أقدام الروابي
على خرير السواقي عند المساء

يا كناري الشوق يا رقيق القلب
يا صباح السعد يا سحاب الخير
يتهادى عاليا
يمجد ربّه في السماء
هجيرالصيف بعض لهاثك
يسري في دمي
ودموعي غيث القلب
في ليل الشتاء

أنتَ العذاب
وأنت الرحيل بلا إيابْ
حسرةٌ وحنين وآهة حرّى
وتيه وفرقة.. واغتراب

بين أضلاعي تعيشُ حوّا
وأحلام الطيور
تهاجر خلف البحار البعاد
تغني في الصباح
وفي النهار تأوي مع الغروب
من الهجير إلى الوهاد أو قمم الجبال
وتتكور ليل الرحيل
في حضن المساءْ

أنت أنغام قصيدة
لون حروفها
صخبُ العنبر في دمي
ورعشة النّشوةِ في الفؤادْ

طيفك يخفقُ شامخاً
في كياني.. راية عزٍّ
في شيليا على قمم الأوراس
وشبابة عذراء
تنفخ في أحلام الرعاة
العتابا ومواويل الوحدة
في ليل الشتاء

غيابُك غولٌ ينهشُ لحمي
ويطحن عظمي
ويستفز مواطن حسي
لأرتمي بين ذراعيك
والعمر دونكَ يجري
بلا صيفٍ أو شتاءْ

يسفكُ الوقت دمي.. وصبري
وعمري الذي يراودُني إليكْ
يزرعُني الحنين شوكة
تجرحُ عمقَ قلبي
وعينايَ ترنوانِ
إلى هضابِ صدركَ وذراعيكْ

في النوع عبادتي وطقوس صَلاتي
وكلّ مآلي والنشوة جلّ آمالي
وغايتي وابتهالي
وخمرة تسري في كياني
ورغبة تعوي في جسدي وأوصالي
أسْرِع وأنجدني
قبل أن يدق بابي قدري والقضاء

فالهوى إله أوثاني.. وأرضي
وَلاَّدُةُ خصبةٌ
رغمَ جفافها وانحباس الغيث
في عز الشتاء

أناملكَ تحرض براعم
صدري
وتخيط جراحات عمري
ويداكَ
تحيطان بخصري
تبلسمان في غربتي
قدري
ولهفة غلّابة إلى ساعديك
أنا الضائعة
بين أسراب النساء

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى