كتاب عدن

ستظل مطابع الكتاب المدرسي بعدن شامخة ضد تزوير مناهج الحوثيين ومن يريدون استهدافها

من المهم للراي العام ان يعرف ان الحكومة الشرعية عندما قلصت مخصصات طباعة الكتاب المدرسي بعد حرب ٢٠١٥م الى اقل من الربع لم تكن النتيجة وحدها ان يتم تقليص الكتب المدرسية في كثير من المدارس بل
بل وان المصيبة الاكبر ان قام الحوثيين بتغيير المناهج الدراسية في المحافظات التي تحت سيطرتهم وارسال الكتب الى المحافظات المحررة فاصبح الطلاب يقتاتون كتب مزورة فيها مغالطات في التاريخ وفي كتب اخرى مخالفة للمنهاج الدراسي ليس فقط تاريخيا ولكن حتى عقائديا..
ويحسب لقيادة مطابع الكتاب المدرسي بعدن انها عملت وتعمل ان تبقى المناهج كما كانت عليها قبل حرب ٢٠١٥م وتوفرها للمدارس ولو بالحد الادنى بعد ان تقلص الدعم لمؤسسة مطباع الكتاب المدرسي..
والادهى والامر من كل مصيبة انه لم يكن الحوثيون وحدهم من يزورون المناهج الدراسية في صنعاء وارسالها الى عدن بل وجدنا ان هناك من يخدم الحوثيون في المؤامرة على المدارس بعدن باستهداف مطابع الكتاب المدرسي بتشويه سمعة المؤسسة وقيادتها بدون اي مصداقية بل كذبا وزورا لمصالح خاصة ولخدمة الحوثيون..
لكن الامل كبير بعد الله ان تحظى مطابع الكتاب المدرسي بعدن بدعم الحكومة الشرعية كما كان الحال قيل ٢٠١٥ لتوفير الكتاب المدرسي لكل المدارس والى كل المحافظات المحررة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى