ادب وثقافة

الوهم …

الوهم …

 

خاطرة/ زهرة الأوركيد:

 

يا أيها القلب أُحاكيك في كل دقةٍ لك ونبض أُناجيك ..

إلى متى تمشي بخطوات مسرعةٍ ولا أستطيع أن أُجاريك …

يختلط عندك الحقيقةُ بالوهم وفي الأخير لا تجد من يُواسيك …

لتتجاذبك أمواج الحياة لتعيش فيها دقائقك القليلة …

تشعر كأنها أعوام طويلة …

من فرحك بها تغرق فيها كالليالي المقمرةِ الجميلة …

تنسى فيها ما مضى من حياتك لتعود فيه كنبتةٍ خضراء صغيرة …

لتتمنى أنها في حياتك هي الحقيقة الوحيدة …

تضيئ فيها لحظاتك كالشمس الساطعة المنيرة …

لترجع مرة اخرى لتقول ياليتها كانت  الحقيقة وليست  هي الوهم.

 

مالك ابراهيم

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى