شؤون محلية

الاحتفال في كنف المعاناة

الاحتفال في كنف المعاناة

فـــي هـــــذه النشـــــرة:

  • الاحتفال في كنف المعاناة
  • افتتاحية مركز صنعاء: أهمية نزع فتيل الحرب الاقتصادية
  • تعثر الهدنة يعكس استغلال الحوثيين الانقسام في معسكر الحكومة وتنامي الطلب العالمي على الطاقة
  • الأقلية الإسماعيلية: فرص الاندماج بعد تاريخ طويل من الاضطهاد
  • انتهاء الهدنة وسط تعمّق الانقسامات الداخلية – تقرير اليمن لشهر سبتمبر/ أيلول 2022
  • التقرير النهائي لمنتدى اليمن الدولي 2022
  • استعادة سردية السلام الشامل: توسيع مفهوم الصراع
  • محادثات بين المجلس الانتقالي وفصيل باعوم: هل تتغير خارطة التحالفات في جنوب اليمن؟
  • هولندا تستضيف منتدى اليمن الدولي الثاني 2023
  • مزيد من العناوين…
الاحتفال في كنف المعاناة

ميساء شجاع الديناقتصرت احتفالات الدولة اليمنية فيما مضى على أعياد وطنية تُحيي ذكرى أحداث سياسية بارزة في تاريخ البلاد، كذكرى ثورة 26 سبتمبر/أيلول التي أطاحت بحُكم الإمامة وأنشأت نظامًا جمهوريًا في الشمال، وذكرى اندلاع الشرارة الأولى لثورة 14 أكتوبر/ تشرين الأول ضد الاستعمار البريطاني في الجنوب، إلى جانب عيد الجلاء أو إعلان استقلال جنوب اليمن عن بريطانيا الذي يصادف 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، ثم أخيرًا ذكرى توحيد شطري اليمن وقيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو/ أيار. شهد اليمن أيضًا احتفالات بالمناسبات الدينية مثل المولد النبوي الشريف، وبداية السنة الهجرية، وعيدي الفطر والأضحى. كانت هذه المناسبات تنطوي جميعها على فعاليات وعطل رسمية بسيطة عادة ما تمر بهدوء، ولا تصبح احتفالات كبيرة إلا في حال مرور فترة مميزة مثل 10 أعوام أو 25 أو 50 عامًا. بخلاف ذلك، لم تكن السلطة تتدخل عمومًا في المناسبات الدينية -الاجتماعية الأخرى..

اقرأ المزيد
افتتاحية مركز صنعاءأهمية نزع فتيل الحرب الاقتصادية

لم تمضِ سوى بضعة أسابيع على تهديدات الحوثيين باستهداف منشآت النفط والغاز اليمنية حتى وضعتها الجماعة موضع التنفيذ، بعد توجيهها ضربتين بطائرتين مسيرتين قرب ميناءين لتصدير النفط في محافظتي شبوة وحضرموت. صحيح لم يُخلّف الهجوم أضرارًا، لكنه أدى إلى تعليق صادرات النفط بشكل مؤقت وهو ما قلّص إيرادات الحكومة التي تعاني أساسًا من ضائقة مالية. في حال حققت الهجمات أهدافها المقصودة والمتمثلة في منع مبيعات النفط، قد تجد الحكومة المعترف بها دوليًا نفسها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية المُلحة، بما في ذلك دفع الرواتب التي تدعم السكان على مجابهة الظروف المعيشية الصعبة وتمويل الواردات الغذائية المتدفقة إلى مناطق سيطرتها والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين على حد سواء.جاء توقيت الهجوم في مرحلة صعبة تمر بها البلاد، في ظل تفاقم التدهور الاقتصادي جراء تداعيات الحرب الدائرة في أوكرانيا وتأثيرها على سلاسل الإمداد الغذائي عالميًا وعلى توفير الخدمات العامة؛ فارتفاع أسعار النفط في السوق العالمية كان يَعِد بمُتنفس للحكومة من مشاكلها الاقتصادية، إذ أن عائدات النفط والغاز تستخدم في المقام الأول لسداد رواتب موظفي القطاع العام في مناطق سيطرتها، مع أن جزءًا من مدفوعات الرواتب يُوزع على موظفي الخدمة المدنية في مناطق سيطرة الحوثيين أو يذهب لدعم أفراد أسر الموظفين الحكوميين المقيمين في الشمال.

اقرأ المزيد
تعثر الهدنة يعكس استغلال الحوثيين الانقسام في معسكر الحكومة وتنامي الطلب العالمي على الطاقة

عمر مُنصّر ثُبِّطَت آمال اليمنيين والأطراف الدولية بالتوصل إلى اتفاق سلام دائم ينهي الحرب التي تدور رحاها منذ ما يزيد عن سبع سنوات، مع انهيار الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة باليمن في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول، وفشل الجهود الحثيثة لتمديدها.ساهمت الهدنة خلال الأشهر الستة الماضية في تخفيف وطأة الآثار المدمرة للصراع. تمثلت إيجابياتها من الناحية الاقتصادية في إفساح المجال لرفع الحظر المفروض على دخول شحنات الوقود عبر ميناء الحديدة واستئناف الرحلات التجارية من وإلى مطار صنعاء الدولي. سياسيًا، عززت الهدنة مستوى التفاؤل الشعبي بإحلال سلام دائم في ظل الهدوء الميداني الذي شهدته جبهات القتال الأمامية، لا سيما في مناطق الاشتباك مثل مأرب، كما ساهمت في إبقاء منشآت الطاقة السعودية بمنأى عن الهجمات الصاروخية الحوثية التي هددت أمنها على مدى سنوات..

اقرأ المزيد
الأقلية الإسماعيلية:فرص الاندماج بعد تاريخ طويل من الاضطهاد

ميساء شجاع الدين، صلاح علي صلاح، هدى جعفر، أحمد أبو ذرتسلّط هذه الورقة الضوء على تاريخ الطائفة الإسماعيلية والمشاكل الحالية التي يعاني منها أتباعها وتطرح عددًا من التوصيات الرامية إلى إعادة إدماجهم داخل المجتمع. ينبغي على المناهج التعليمية في الدولة إبراز الإسهامات الفريدة للإسماعيليين في تاريخ وثقافة واقتصاد اليمن، كجزء من حملة توعية تهدف إلى تصحيح الأفكار المسبقة والصورة النمطية المشوهة عنهم. كما يتعيّن اتخاذ إجراءات قانونية تحظر خطابات الكراهية والتحريض ضدهم، ومنح الإسماعيليين فرصة الوصول إلى المخطوطات المحتفظ بها في الجامع الكبير بصنعاء. ينبغي أن تكفل الحكومة المعترف بها دوليًا توفير الحماية للإسماعيليين في عدن، والسماح لأتباع هذه الطائفة بالعودة للعيش وسط مجتمعاتهم وإعادة بناء مساجدهم التي هُدمت. وأخيرًا، على الحكومة والجهات الدولية الداعمة لها النظر في وضع الإسماعيليين كنموذج يعكس واقع الأقليات بصورة عامة وكيف سيتم التعامل معهم داخل اليمن متى ما انتهت الحرب..

اقرأ المزيد
معارك شبوة تعيد خلط أوراق الحكومةتقرير اليمن لشهر سبتمبر/ أيلول 2022

افتتاحية مركز صنعاء

لا يجب المساومة على مكتسبات المرأة اليمنية

في خطوة رجعية تهدد بإعادة البلاد للوراء، تزايدت الممارسات القمعية التي تنتهجها سلطات الحوثيين ضد النساء خلال الأشهر الأخيرة، حيث أصبحت شائعة أكثر من أي وقت مضى وبشكل ملفت مع اشتراطها موافقة ولي الأمر أو المَحْرَم على أي نشاط تمارسه المرأة في مناحي الحياة (المَحْرَم هو أي فرد ذكر في الأسرة، كالأب، أو الزوج، أو الأخ، أو حتى الابن الذي لم يبلغ الحلم). اشتراطات الخطوط الجوية اليمنية للرحلات المغادرة من صنعاء أصبحت لا تقتصر على طلب خطاب موافقة من ولي الأمر -مُصدّق من وزارة الخارجية -لحجز مقعد للمرأة على متن رحلاتها، بل أيضًا تفرض مرافقة مَحْرَم للمرأة شخصيًا حتى تصل مقعدها على متن الطائرة. لم تُعفَ اليمنيات العاملات في المنظمات الدولية من هذه الممارسات، حيث مُنعن من السفر خارج محافظاتهن مما حَرَمهُن المشاركة في برامج تدريبية مهمة وقوّض قُدرتهن على ممارسة وظائفهن بالشكل الطبيعي. لم تُستثنَ أيضًا النساء القاطنات في المناطق الحضرية كصنعاء، حيث يُحظر عليهن أحيانًا مغادرة منازلهن أوقات المساء ويتعرضن أثناء قيادتهن السيارات للمضايقات عند نقاط التفتيش تصل لحد التهديد بإلغاء رُخصهن. استخدمت سلطات الحوثيين الأذرع المؤسسية للدولة لقمع النساء بشكل منهجي وانتهاك أبسط حقوقهن الإنسانية، وآن الأوان لكي يمارس المجتمع الدولي أوراق ضغطه لطرح المسألة على الطاولة، بما في ذلك طاولة المفاوضات الجارية لإعادة تفعيل الهدنة.

اقرأ المزيد

المزيد في تقرير اليمن لشهر سبتمبر/ أيلول 2022…

التقرير النهائي لمنتدى اليمن الدولي 2022

لم تتمخض المسارات الرسمية الرامية إلى تحقيق السلام في اليمن منذ انتهاء محادثات الكويت عام 2016 سوى عن تقدم ضئيل، وهو ما أكد الحاجة لإدماج الجهود التي تقودها الأمم المتحدة من أجل تحقيق سلام مستدام مع المبادرات اليمنية بصورة أفضل لتعزيز فرص نجاحها. من هذا المنطلق، عُقد منتدى اليمن الدولي خلال الفترة 17-19 يونيو/ حزيران 2022 في العاصمة السويدية ستوكهولم بُغية جمع الجهات الفاعلة الدولية مع الأطراف السياسية اليمنية والأفراد المنخرطين في مبادرات تعمل بالتوازي مع العملية السياسية، والشباب، وممثلي المجتمع المدني، والخبراء، والأكاديميين. ركز المنتدى على ستة مجالات محورية لضمان إحراز تقدم في عملية السلام وهي: التسوية السياسية، والحياة السياسية، والملف الجنوبي، والاقتصاد، والمصالحة والعدالة، والأمن، وأتاح منبرًا جمع 205 أشخاص يمثلون مختلف الجهات الفاعلة -شكل اليمنيون نسبة 71% منهم -لطرح تصوراتهم حول مستقبل اليمن في مرحلة ما بعد الحرب واستكشاف حلول خلاقة للتحديات الكامنة.

تحميل التقرير المختــصر
تحميل التقرير الكامل
اقرأ المزيد
استعادة سردية السلام الشامل:توسيع مفهوم الصراع

سبأ حمزة  يؤكد الموجز السياساتي هذا -المنبثق من ورشة عمل عقدت عن بُعد في ديسمبر/ كانون الأول 2021 تناولت مسألة الإدماج الهادف في عمليات صنع السلام -على الأهمية الحاسمة لبناء القدرة في إيجاد مساحة تسمح للفئات (في هذه الحالة المرأة) -غالبًا ما تُستبعد أو تُشرك بشكل انتقائي أو عنوة -بالفهم والاستماع دون أحكام مسبقة. كما يستند على المفاهيم الواردة في كتاب “البقاء في خضم المتاعب” لدونا هاراواي، الباحثة الرائدة في النظرية النسوية، ويضع في مقدمة اهتماماته مفهوم غاياتري شاكرافورتي سبيفاك للعنف المعرفي. يرى المفهوم أن الأيديولوجية المهيمنة تحجب المعرفة الحقيقية للأشخاص المهمشين، وأن من في السلطة يجب أن يتعلموا التخلي عن امتيازاتهم ويقفوا جنبًا إلى جنب مع المضطهدين لفهم احتياجاتهم جميعًا والتصرف على هذا الأساس. الهدف من تطوير قدرات المشاركات في ورشة العمل من خلال الأنشطة الفنية؛ مساعدتهن على تحديد ما هو على المحك بالنسبة لهن، وليس فقط إعادة التباحث حول أوجه عدم المساواة في القوة كما هو معتاد بالعمليات التقليدية والرسمية لصنع السلام أو النُظم المتبعة في تمويل المساعدات الدولية.

اقرأ المزيد
محادثات بين المجلس الانتقالي وفصيل باعوم:هل تتغير خارطة التحالفات في جنوب اليمن؟

حسام ردمان لم تمر مطالبات حسن باعوم باستقلال اليمن ومن ثم استقلال الجنوب -أوائل ستينيات القرن الماضي -مرور الكرام حيث انتهى به المطاف أحيانًا إلى السجن أو المنفى. لم يختلف الأمر عام 2017 بعد مطالبته بإخراج “الاحتلال الأجنبي من الجنوب” في إشارة إلى دول التحالف العربي، حيث اعتبرت الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف خطابه متطرفًا بما يكفي لإبقائه في المنفى وعزل فصيله الانفصالي خارج هياكل السلطة في الدولة، غير أن حضوره السياسي والشعبي لم يضمحل، وتعززت فرصه بالعودة مع تبدل الديناميكيات السياسية في الجنوب بعد رحيل الرئيس عبدربه منصور هادي واستبداله بمجلس رئاسي في أبريل/ نيسان 2022..

اقرأ المزيد
هولندا تستضيف منتدى اليمن الدولي الثاني 2023

أعلنت الحكومة الهولندية، اليوم الخميس، أنها ستستضيف النسخة الثانية من منتدى اليمن الدولي بمدينة لاهاي في يونيو/ حزيران من العام 2023.جاء ذلك في تصريح للسفير الهولندي لدى اليمن بيتر ديريك هوف خلال مؤتمر صحفي افتراضي نظمه مركز صنعاء للدراسات، لمناقشة مخرجات منتدى اليمن الدولي الأول الذي انعقد من 17 الى 19 يونيو/ حزيران المنصرم بالعاصمة السويدية ستوكهولم.وقال هوف إن بلاده تواصل دعمها عملية السلام في اليمن عبر الاستماع للأصوات المحلية اليمنية، لافتًا إلى أن النسخة الثانية من المنتدى ستبني على مخرجات النسخة الأولى.

اقرأ المزيد

مزيد من العناوين…

Copyright © Sana’a Center for Strategic Studies, All rights reserved.Sana’a, Yemen   |   info@sanaacenter.org Unsubscribe

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى