كتاب عدن

سيادة الرئيس.. علي ناصر محمد

“عبدالرحمن سالم الخضر”
كثيرٱ من الزعماء والرؤساء  حين يغادرون السلطة سرعان مايتم نسيانهم وإن تم ذكرهم او حتى اللقاء بهم
يستثقل الإنسان ان يناديهم بكلمة الرئيس ولكن منهم قليل الذين غادروا السلطة منذ فترة طويلة إلا انك لا تستطيع إلا ان تناديهم بسيادة الرئيس وابرز هؤلاء سيادة الرئيس”علي ناصر محمد”
هذه الشخصية الكبيرة الذي  يستحيل ان يناديه أي شخص إلا بسيادة الرئيس  نعم انه الرئيس الإنسان علي ناصر محمد هذا الرجل الذي عاشت”جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية” في عهده عصرها الذهبي عهد ارتسم في ذاكرة الجميع يجعل من المستحيل لأي عهد اخر ان يمحيه
عهد يزيد ذكره والحنين إليه كلما زادت معاناة أبناء الجنوب نعم انه تاريخ لم يكن قبله ولا بعده من عهود التنمية والأمن والأستقرار  إلا ما يدمي القلوب ومن لم يعيش اسوا فترات عاشها أبناء الجنوب وخاصة منذ يوم ٢٢مايو المشؤوم ذلك العهد ورموزه الذين لو قدر لهم ان يناولوا من سيادة الرئيس”علي ناصر محمد” لفعلوها كيف لا وهذا الرجل يمثل تاريخ دولة ونظام وقانون
كان يضرب به المثل على مستوى الوطن العربي  إنه سيادة الرئيس علي ناصر محمد  الذي سنظل دوما وابدٱ اوفياء له شاكرين ومقدرين له كل ما كان في عهده من نظام وقانون وأمن واستقرار واستقرار معيشي  لا ينكره إلا جاحد
سائلين الله عز وجل ان يمنحه الصحة والعافية ليعيش رمزٱ وطنيٱ  يستحق بجدارة احترام وتقدير الجميع

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى