عربية ودولية

في مؤشر على تحسن العلاقات رئيس الإمارات يزور قطر

متابعات اخبارية //

الدوحة (رويترز) – أجرى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات محادثات في قطر يوم الاثنين في أول زيارة رسمية من نوعها منذ إنهاء السعودية وحلفائها مقاطعة للدوحة قبل نحو عامين، وأشاد باستضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم بوصفها “نجاحا” لكل العرب.

والتقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة لسنوات قبل أن يصبح رئيسا في وقت سابق من هذا العام، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال الزيارة السريعة قبل أن يعود إلى أبوظبي حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الإسرائيلي.

وقال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات في تغريدة على تويتر “الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد إلي دولة قطر الشقيقة اليوم ولقاؤه بصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد خطوة أخرى نحو تعزيز التضامن والعمل الخليجي المشترك، مسار التعاون والتكامل والتنسيق خيار إماراتي استراتيجي نحو تحقيق الطموحات الخليجية المشتركة”.

وأنهت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أوائل العام الماضي مقاطعة لقطر استمرت ثلاث سنوات ونصف السنة ولكن العلاقات بين أبوظبي والدوحة لم تتحسن بنفس وتيرة الرياض والقاهرة اللتين استعادتا العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

وحضر ولي العهد السعودي ورئيس مصر افتتاح كأس العالم لكرة القدم في الدوحة يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني، بينما أرسلت الإمارات حاكم دبي، وهو أيضا نائب رئيس الدولة الخليجية.

وأفاد الإعلام الرسمي الإماراتي بأن رئيس الإمارات وصف استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم، وهي الأولى التي تقام في دولة في الشرق الأوسط” بأنها “نجاح وشرف لجميع” دول الخليج والعالم العربي الأوسع.

وشهد الخلاف السياسي قطع الرياض وحلفائها كل العلاقات مع قطر بسبب دعم الدوحة لجماعات إسلامية تعتبر تهديدا للحكم في دول الخليج ولعلاقاتها مع إيران وتركيا. وأدى هذا الخلاف إلى انقسام في مجلس التعاون الخليجي الذي يضم ست دول.

وتحركت كل من السعودية والإمارات بعد ذلك للتواصل مع إيران الشيعية في محاولة لاحتواء التوترات وإصلاح العلاقات مع تركيا وسط تركيزهما على التنمية الاقتصادية.

وزار مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان الدوحة مرتين في إطار مساعي أبوظبي لمعالجة الخلافات الإقليمية.

ولم تعقد البحرين وقطر محادثات ثنائية بعد. ولم تعين أبوظبي، مثل المنامة، مبعوثا إلى الدوحة لكنها استأنفت العلاقات فيما يتعلق بالسفر والتجارة بين الإمارات وقطر.

وسمح هذا للإمارات بالاستفادة من تدفق المشجعين لحضور كأس العالم لكرة القدم في قطر بموجب اتفاقيات شراكة مع الدوحة لإطلاق رحلات مكوكية يومية مع مدن مجاورة من أجل كأس العالم.

ومن المقرر أن يلتقي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوج الذي وصل إلى أبوظبي يوم الاثنين بعد زيارة إلى البحرين التي طبعت، مثل الإمارات، العلاقات مع إسرائيل في عام 2020.

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com