كتاب عدن

ست الحبايب … !!!

مارس 20, 2017
عدد المشاهدات 693
عدد التعليقات 0
محمد العولقي
 
 
 
* أربعون عاما .. بعدد غزوات الشيب لشعر رأسك, المعطاء .. وأنا ألوذ بك, من خوفي .. احتمي بدرع حضنك, الواقي من زفرات بؤسي .. أهرب من تجاعيد أحزاني نحو واحة قلبك, النابض حبا وحنانا .. أركض من ظلي الباهت نحو بساتين أمنك, وأمانيك, .. تتآكل أحشاء قلبي المجهد بتضاريس الحياة المحدبة .. فلا  احتسي الا بريق دعاءك, وماء دموعك, الرقراقة المنسكبة على جبهتي الموغلة في السهاد ..
* أربعون عاما .. وأنا طفلك, الكهل الذي يحن لخبزك, الساخن وقهوتك, المحلاة بالعسل .. تتعب بحاري في محيط الحياة الفانية فاهرب نحو صدرك, الذي يطعمني أمنا وحنانا .. ينكسر ظهري من حمولة المعاناة فانحني خافضا جناح الذل لأقبل قدميك, ويديك, .. وأسكب دموع ضعفي فوق صدرك, .. استجدي نظرات الرضا في عينيك, .. حينها تصغر الدنيا في عيني .. تكتمل أركان شجوني .. فتكشف عن عمق كهل لا زال يتغذى لبن دعوات أمه سرا وعلنا.. أمي قوتي عند ضعفي .. طبيبي عند مرضي .. أملي عند ألمي .. فرحي ساعة ترحي .. يسري عند عسري .. أحن دوما الى طفولتي .. واشتاق لحضن أمي .. تنام الدنيا في عيني وأمي تسقيني حليبها وقبلاتها .. تتراكم المحن وتعصف بنا الفتن ولا مناص من الهروب نحو قدم أمي .. فتحت أخمصها تسكن جنتي فتعلو هامتي .. عندها تنفرج الكربة فتتفتح زهور أمل جديد في غد فريد ..
* أربعون عاما .. وأنا أفتش عن وجهي بين دموعك, .. فحضنك, أنعم وسادة تهديني نوما عميقا بعيدا عن كوابيس أحلامي المزعجة .. منذ أن تفتح عليك, وعينا وأنت, يا أمي كما أنت, .. تأكلين الفتات وتتركين  لنا القوت الوفير .. تكور جسدك, الطاهر وأنت, تصنعين لنا ملابس العيد .. وتحيكين ما غلا ثمنه .. لم تعد عيناك, تتعرفان على دموع شجن آلة الخياطة الشاحبة .. هرمنا ومازلنا بين يديك, اطفالا في روضة جنتك, الوارقة .. تختزني السمن والعسل وتحرمي نفسك, طعم الراحة .. يا لقلب الأم فحنانه لو وزع على العالم لفاض منسوبه .. ولشمل كل طفل يتيم خسر أمه مبكرا ..
* أربعون عاما يا أمي .. وأنت, زاهدة في الحياة .. تمطرينا بدعواتك, مع الأذان وقبل وبعد كل صلاة .. نمضي في مشوار الحياة وأنت, نبراس وحينا الذي يضيء ليلنا الدامس .. عمرك, النازف حبا وحنانا وعشقا يسري في أجسادنا .. كل لحظة تهديننا عمرا جديدا من عمرك, النازف عطاءا وحبا .. نستلهم منك, ترتيلة الصباح .. ونستمد من أنفاسك, العطرة نور الدنيا ووهج الحياة .. فأنت, يا أمي الياذة ليلي وقصيدة نهاري .. مني وسلواي .. نبراس روحي وسجادة صلاتي ..
* أربعون عاما يا ست الحبايب .. وأنت, كما أنت, .. أيثار متواصل .. وحب متجذر في أحشائنا .. كل شيء تتنازلين عنه .. حياتك, تطوف في أعماقنا .. روحك, تنحاز لأرواحنا .. حتى نظرك, هجر مقلتيك, نحو عيوننا نحن .. رضيتي من يانصيب الحياة بقسمة أبناء يقتاتون يوميا على دعواتك, .. لم يغمض لك, جفن يا أمي ونحن بعيدون عنك, .. حرقة القلب تدميك, كل ثانية .. وعندما ننام الى جوارك, تمررين أصابع حنانك, بين خصلات شعر رؤوسنا .. نطرب لذلك ونشعر أننا في عالم جديد .. نعلم أنك بخلتي على نفسك, .. حرمتيها لذة النوم .. لننام نحن تحت ظلال سهدك, وأرقك, ودموعك, .. تلبسين الرخيص البالي الاسمال وتلبسينا الغالي والنفيس .. هكذا أنت, يا أمي لا تريدين من هذا الأبن الكهل سوى أن يبقى فلذة من كبدك, .. يتغذى من أحشائك, ما لذ وطاب .. ويشرب من نهر عينيك, ماءا مصفى كالزلال ..
* أربعون عاما .. ونحن نورك, الذي تبصرين به .. فمك, الذي تتغذين منه .. وجعك, الذي تشعرين به .. شجنك, المكتوب على ساقية كهولتنا .. نبضك, المصادر في عروقنا .. همساتك, النابتة في حقول قلوبنا .. دموعك, المسكوبة على وجنات يقتلها الظمأ .. أمي مدرسة عمري .. كتبت اسمك على موجة شهيقي و زفيري .. رسمتك, على جدران قلبي .. بك يا أمي أعرف الله وأرى الجنة .. فلا أجمل ولا أحن من قلب أم تناجي الله سرا وجهرا أن يحفظ أولادها من مكارة الحياة ومخاطرها .. أمي أنت البنك الذي اسحب منه دعوات تنير طريقي .. وأنت, الضمان الذي أراهن عليه كلما عضتني الحياة بنابها ..
* أربعون عاما .. وقلبك, المفعم بحبنا لا يغفو أو يسهو .. كما أنت, ملاك يحتوي تعنتنا وعقوقنا .. تلتمسين لنا الاعذار وتخلقين لعجزنا تجاهك, من الأسباب ما يفيض بسمو قلبك, الطاهر المثخن بمشاكلنا وبدلالنا .. نهرب من مخاوفنا فنودعها في قلبك, .. وننام ويسهر الخلق جراها ويختصم .. ننام ملء جفوننا عن شواردها .. وأنت تسهرين وتنشغلين بمخاوفنا .. حتى وقد بلغنا من العمر عتيا .. لا زلنا في محراب أمي أطفالا يحتاجون الى قلبها كمخزن لأوجاعنا .. وحضنها كوسادة تحمينا من هواجس يومياتنا ..
* يا ست الحبايب .. أربعون عاما وقلبي الولهان يغرد في نعيم ذلك الحب والحنان .. دعوتك, يا أمي ضمان وأمان .. نركض خلف ظلال بستان كرمك, .. نطمع في دعوة أو قبلة .. فتحت قدميك, يا أمي جنة رضوان .. تحملتينا وأنت, تهزيننا في المهد .. وها أنت, لا يحلو لك, العيش الا وسط فلذات كبدك, .. اللهم نسألك أن تحفظ أمهات أبناء الجنوب .. ونسألك أن تصبر قلب كل أم مكلومة .. وقلب كل أم ثكلى .. اللهم أرزقنا رضا الأم ونعوذ بك من عقوقها ..آمين يا رب ..!

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى